بريميد 2017 / فئة أول عمل

الافلام المختارة في فئة أول عمل للدورة الواحدة والعشرين لبريميد هي :
– إنتباه ! من إخراج أونور بكير وبناجيوتيس شراميس
– بنفنوتي من إخراج لورا أوريول وأناليزا لاندارو
– غزة سورف كلوب من إخراج فيليب غنات وميكي يمين
– ماري نوسترو للمخرجة أندريا غداليتا كالدارولا
ستقام الدورة الواحدة والعشرون لبريميد، الجائزة الدولية للفيلم والوثائقي والتقرير المتوسطي من 19 الى 25 تشرين الثاني في مدينة مرسيليا.

 

 


ATTENTION !
51 دقيقة، 2016
إخراج
: اونور باكير (تركيا) وبناجيوتيس شراميس (اليونان)
إنتاج : دملا كيركالي، اونور باكير (تركيا)

أونور، طالب دكتوراه في الثانية والثلاثين من عمره، يواجه معضلة. إما يدفع مبلغ إعفائه من الخدمة العسكرية، أو يخدم عسكريته لمدة ستة أشهر.
للتمكن من اتخاذ قراره، يوجه كاميرته نحو عائلته وأصدقائه الذين يعطونه إجابات مختلفة على الجوانب الأخلاقية والسياسية للاختيار الذي هو على وشك القيام به.
“إنتباه !” يعالج موضوعاً مثيراً  للجدل بصبغة فكاهية، مع فتحه لنافذة على ما يفكر به الاتراك بشأن قواهم المسلحة الخاصة، إحدى أكبر قوى في العالم.

أونور باكير هو طالب دكتوراه في قسم الفلسفة في جامعة بوغازيتشي. هذا الوثائقي الاول، الذي أخرجه بالاشتراك مع بناجيوتيس شراميس، فاز بجائزة افضل فيلم وثائقي في الدورة الخامسة والثلاثين لمهرجان اسطنبول السينمائي الدولي في العام 2016.
تابع بناجيوتيس شراميس دراسات في السينما في جامعة كانت ثم في جامعة كينغستون. منذ تخرجه يعمل كمخرج ومدير التصوير في الافلام القصيرة الوثائقية والاعلانات.

 


BENVENUTI
54 دقيقة، 2017
إخراج
: لورا أوريول (فرنسا) وأناليزا لاندارو (ايطاليا)
إنتاج : سي.ان.أر.أس. ايماج (فرنسا)

لامبيدوسا، حصاة مساحتها 20 كم2، واحدة من حدود اوروبا.
جزيرة ايطالية معروفة كوجهة للآلاف من المهاجرين الفارين من الحروب والفقر، والذين يخاطرون كل سنة بحياتهم بعبورهم البحر الابيض المتوسط.
حدود بالنسبة للبعض، جنة بحرية للآخرين : مياهها الفيروزية، مناظرها الخلابة، ولامبالاتها تجعل منها وجهة سياحية شهيرة.
بين هذين العالمين الذين من المفترض أن يكونا مغلقين، وبالكاد يتلامسان، يجب على الحياة أن تستمر في الجزيرة.
في هذا الفيلم، السكان والزوار يتحادثون، يكشفون عن أنفسهم ويختبؤن. بالتلميح أو بالصراحة، يقودون المشاهد الى اكتشاف لامبيدوسا من الداخل، في العديد من تناقضاتها وازدواجيتها. غرق ومخيمات اعتقال، الحياة الحلوة والصيد التقليدي…
رحلة في قلب جزيرة معسكرة ورائعة، مسرح ومشاهدة لأحدى مآسي قرننا.
ولدت لورا أوريول في العام 1981.

متخرجة في الانتروبولوجي (العلوم الافريقية) وفي الأدب الالماني من جامعة جوهانس غوتنبرغ دو مايانس، في المانيا، بدأت بالعمل في الصحافة في اوروبا وافريقيا، قبل أن تتخصص في إخراج الافلام الوثائقية، من بين جامعات أخرى، في جامعة بوردو.
اليوم، لورا أوريول هي مؤلفة ومخرجة أفلام وثائقية، يقع نهجها السينمائي عند تقاطع العلوم الاجتماعية، الفن والثقافة. في العام 2012، حققت فيلم نهاية دراستها القصير، “ذكريات”، عن ذكرى الرقيق الماضي لمدينة بوردو. “بنفنوتي” هو أول فيلم وثائق طويل لها.
أناليزا لاندارو هي باحثة في المركز الوطني للبحوث العلمية في علم الاجتماع السياسي.
تعمل خاصةً على ظاهرة الهجرة والحدود. ونظراً لأخبار السياسة والهجرة، فقد توجهت نحو إنتاج معرفة تحاول كسر حواجز البحث العلمي للسماح بالنقاش في وخارج حرم الجامعة. وتتضمن سيرتها الذاتية منشورات وتداخلات في المؤتمرات وايام الدراسة. “بنفنوتي” هو أول فيلم وثائقي لها.

 


GAZA SURF CLUB
87 دقيقة، 2016

إخراج : فيليب غنات وميكي يمين
إنتاج : ليتل بريدج بكتشور (المانيا)

محاصر في “أكبر سجن مفتوح في العالم” وخاضع لقانون الحرب، الجيل الجديد مجذوب بشكل لا يعقل بالشواطئ. ثائروم ضد الاحتلال والجمود السياسي، يسترد متزلجوا غزة في قلب أمواج البحر الابيض المتوسط حرياتهم الشخصية.

درس فيليب غنات في جامعة الاعلام في شتوتغارت. حصل على شهادته بفيلم نهاية الدراسة “زوولف سايتن”، نال جائزة الجمهور في المهرجان المستقل أيام كارلسروه في العام 2010. يعمل في الاخراج.
يتابع مع ميكي يمين مشروع فيلم “غزة سورف كلوب” منذ العام 2012.
كبر ميكي يمين في القاهرة قبل ذهابه الى المانيا في الثامنة عشرة من عمره.
درس الانتاج السينمائي في جامعة السينما في بابلسبيرغ حيث حصل على شهادته بفيلم نهاية الدراسة “تروبيك أوف بير”.
مع ليتل بريدج بكتشور، شركته للانتاج التي مقرها في برلين، أنتج مؤخراً فيلم “غزة سورف كلوب” (2016) و”المقصورة الاخيرة” (2016).

 


 

MARE NOSTRO
55 دقيقة، 2016
إخراج
: أندريا غداليتا كالدارولا (ايطاليا)
إنتاج : أندريا غداليتا كالدارولا، روزانا ريزي (ايطاليا)

مولفيتا، مدينة في جنوب ايطاليا تطل على البحر الادرياتيكي.
هنا، ليس فقط خلفية مشاهدة خلابة على بطاقة بريدية، لكن الصيد والتجارة البحرية كونا على مر العصور النظام البيئي الاجتماعي واقتصاد المدينة. من خلال أصوات الصيادين، “ماري نوستر” ينسج ويجمع اجزاء وذكريات مكان، مرفأ مولفيتا.

وُلد أندريا غداليتا كالدارولا في العام 1979. إنه مخرج أفلام وثائقية ومجمع أفلام. يعمل ايضاً كمدرب.
لديه ثلاثة أفلام وثائقية : “ماري نوسترو” (2016)، “مقصد الله” (2014) و”نوموس” (2012).

 

 

Permanent link to this article: http://mediterranee-audiovisuelle.com/%d8%a8%d8%b1%d9%8a%d9%85%d9%8a%d8%af-2017-%d9%81%d8%a6%d8%a9-%d8%a3%d9%88%d9%84-%d8%b9%d9%85%d9%84/?lang=ar