فرنسا / موعد في مرسيليا مع الدورة الثانية والعشرين لبريميد

 PriMed

بريميد، مهرجان المتوسط بالصور، يحتفل بدورته الثانية والعشرين في مرسيليا. حوالي 40 ساعة من العروض العامة والمجانية ستُقترح على الجمهور في مرسيليا مع 25 فيلماً مشاركاً في المسابقة.

الشريط الإعلاني

منظم منذ العام 1994 من قبل المركز المتوسطي للاتصالات السمعية البصرية (سي.ام.سي.ا)، بريميد (المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي والتقرير المتوسطي) ستعرض بالصور الاحداث، التاريخ والحياة حول البحر الأبيض المتوسط، من خلال من خلال مجموعة مختارة وصعبة من الأفلام الوثائقية والتقارير، ولكن أيضا النقاشات والاجتماعات…

بريميد، أسبوع حقيقي للسمعي البصري في المتوسط، يكرم ويكافأ البرامج ذات الجودة والابداع، سواءً على مستوى المحتويات أو الاشكال الفنية.

من 25 تشرين الثاني الى أول كانون الأول، سيتمكن الجمهور، من خلال العروض المجانية، اكتشاف الأفلام المصورة في بلدان متوسطية : الجزائر، البوسنة – الهرسك، قبرص، اسبانيا، فرنسا، اليونان، إسرائيل، لبنان، ليبيا، المغرب، فلسطين، سوريا، تونس، تركيا… بين هذه الأفلام، يتم عرض 14 منها للمرة الأولى في فرنسا، ويتبع كل عرض حلقة مناقشة مع المخرج.

المواضيع الكبرى

هذا العام، المواضيع الكبرى هي طرقات الهجرة بين الامس واليوم، النشوء في المتوسط، البيئة كمرآة للإنسان، الفن كوسيلة لتعدي حدودنا، الانسان في وجه الحرب واخيراً وصف لنساء متوسطيات.

جائزة الجمهور

بمناسبة فترة بعد ظهر نهار الاحد في 25 تشرين الثاني المخصصة للعروض في الموسيم (متحف الحضارات الأورو-متوسطية)، سيمنح الجمهور جائزة الفيلم المتوسطي القصير. هذا العام، نجد 6 أفلام متبارية من اسبانيا، الجزائر، اليونان وسوريا.

أسبوع عروض

تستمر العروض في مكتبة الكازار من الثلاثاء في 27 تشرين الثاني الى السبت في أول كانون الأول. وستُقدم الأفلام باللغة الاصلية مترجمة بالفرنسية وسيتبع مجمل العروض حلقات مناقشة مع المخرج.

حفل توزيع الجوائز

سيُكافأ الفائزون عن أعمالهم خلال حفلة كبيرة لتوزيع الجوائز في سينما برادو نهار الجمعة في 30 تشرين الثاني عن الساعة الرابعة والنصف من بعد الظهر. بالإضافة الى الجوائز التسعة سيتم منح جوائز النشر من قبل ثلاثة قنوات تلفزيونية : 2أم (المغرب)، فرانس 3 كورسيك فياستيلا (فرنسا) وراي 3 (إيطاليا).

يتم توفير الترفيه الموسيقي من قبل مجموعة مرسيليا راديو بابل. وسيكون جميع المخرجين حاضرين الى جانب أعضاء لجنة التحكيم.

الأفلام الفائزة سيتم إعادة بثها في مكتبة الكازار

سيكون بإمكان المشاهدين اكتشاف أو إعادة اكتشاف الأفلام الفائزة نهار السبت في أول كانون الأول في مكتبة الكازار، من الساعة الحادية عشر الى الخامسة من بعد الظهر. وسيكون برنامج النهار متاحاً مساء الجمعة على موقع بريميد :

PriMed.

 

لجان التحكيم

لجنة تحكيم مكونة من مهنيين في السمعي البصري، ترأسها جيزيل خوري، صحفية لبنانية، تمنح جوائز وتنويه خاص. تتألف هذه اللجنة من :

– جيزيل خوري، صحفية، رئيسة اللجنة

– رضا بن جلون، مدير البرامج الإخبارية والوثائقية في قناة  2أم

– ندى دوماني، مديرة قسم “الاتصال والثقاقة” في أر.أف.سي الأردن

– فابيو مانسيني، مدير لجنة تحرير برنامج “دوك3” في قناة راي3

– جنان فاتين محمدي، مخرجة

– تييري باردي، مدير تحرير في فرانس تلفزيون.

 

2000 تلميذ ثانوي من ضفتي البحر الأبيض المتوسط هم أعضاء تحكيم في البريميد. يمنحون جائزة شباب المتويط. يحملون مسؤولية اختيار الأفلام التي تعالج مواضيع متنوعة بما فيها تطوير فن الشارع في تونس، مخيمات اللاجئين الاسبان في فرنسا والنضال ضد التلوث في البحر الأبيض المتوسط.

 ___________________________________________________________________

مقابلة مع جيزيل خوري، رئيسة لجنة التحكيم

Gisele Khouryرئيسة لجنة تحكيم الدورة الثانية والعشرين لبريميد، جيزيل خوري هي صحفية لبنانية بدأت مسيرتها المهنية في العام 1986 على قناة أل.بي.سي. مقدمة برنامج “المشهد” على بي.بي.سي. ارابيك، أدارت برامج سياسية على مختلف القنوات خلال مسيرتها، خاصة قناة “العربية” من العام 2003 الى العام 2013. بعد اغتيال زوجها، الصحفي سمير قصير، أنشأت مؤسسة تحمل اسمه، ترأسها حتى الآن وتنظم سنوياً جائزة سمير قصير لحرية الصحافة، مكافئة صحفيين عن نضالهم لحرية الصحافة. أعطت المؤسسة أيضاً الحياة لمركز سكايز لحرية الصحافة والثقافة. في العام 2009، شاركت في تأسيس شركة راوي، التي تنتج الأفلام الوثائقية عن حياة أهم القادة في العالم.

 

 

جيزيل خوري، ماذا تعني لك رئاسة لجنة تحكيم بريميد ؟

يمثل الوثائقي بالنسبة لي هيبة الصحفي العليا. بالنسبة لي، التقرير، التقديم، الرسالة المستعجلة هي معظمة في الوثائقي، في أيامنا هذه، الصحافة هي قضية “تاريخ”. من يستطيع، أن يظهرها بشكل أفضل من الوثائقي ؟ لهذا السبب، أعتبر نفسي محظوظة واتشرف برئاسة لجنة تحكيم هذه الدورة. وأتوجه بالشكر الجزيل الى منظمي البريميد وأتشوق للقائهم.

برأيك، ما هو الدور الذي يلعبه الفيلم الوثائقي في تطور المتوسط ؟

شجّع الفيلم الوثائقي في منطقتنا المواهب الشابة على رواية قصص في هذا الجزء من العالم حيث لا يتم حفظ الأرشيف بشكل جيد وليس له كيان رسمي وذو مصداقية لإدارته. يخدم الفيلم الوثائقي كشاهد. إنه عمل مهم..

القصص الحقيقية قريبة من الحقيقة وبعيدة عن الولاءات السياسية. علينا أن نكون واعين لكل ما يؤثر على الناس لفهم تعقيدات البحر الأبيض المتوسط. سأقدم مثالاً على ذلك : لدي صديق مخرج فرنسي – ليناني صور فيلماً وثائقياً عن مذبحة عائلته أثناء الحرب الأهلية. استطاع العثور على الشخص الذي قتل والدته. عندما سألته عما إذا كان لا يريد قتله، أجابني : “لكني قتلته بآلة التصوير”.

ما هي المعايير التي تستعمليها لمكافأة فيلم ؟

تلعب عدة معايير في الاختيار. فيلم وثائقي هو مزيج من الاستقصاء وعلم الجمال. إما أن يكون الموضوع مبتكرًا ويعالج مواضيع غير معروفة، أو أنه يلمس حساسيتنا، ولكن الأهم هو مصداقيته.

 ___________________________________________________________________

 

جديد 2018 : جائزة “انا، مواطن متوسطي

بعد أن كانوا أعضاء تحكيم في البريميد، يتحول التلاميذ الى مخرجين. جائزة “انا، مواطن متوسطي” تكافأ فيلمي فيديو مدة كل منهما دقيقة تم تحقيقها بواسطة التلفون الجوال من قبل التلاميذ. موضوع هذا العام : “سلوكي تجاه الأرض”، أو كيف اكافح شخصياً التلوث. وسيتم عرض أعمالهم نهار الخميس في 29 تشرين الثاني عند الساعة السادسة وعشرين دقيقة مساءً في مكتبة الكازار.

البريميد يتوقف في باليرمو، القاهرة والإسكندرية

قرر المركز المتوسطي للاتصالات السمعية البصرية، منظم مهرجان بريسيد – مهرجان المتوسط بالصور، توسيع أعماله نحو شباب المتوسط وذلك بالذهاب إلى بلدان مختلفة لجمع كلماتهم وتقديم الافلام الوثائقية لهم. الهدف من هذه الأعمال هو مواكبتهم في تأملهم في المواضيع المعالجة، والاستماع إليهم يعطوننا رؤيتهم للعالم من حولهم وأفكارهم من أجل تغيير المجتمعات. إنهم مواطنو الغد الذين نود أن نعطيهم الكلمة.

توقف المركز المتوسطي للاتصالات السمعية البصرية في باليرمو، في إيطاليا، من 13 الى 17 تشرين الثاني، بشراكة تلفزيون الراي، المنظم المشترك لبريميد. في هذه المناسبة، تحول حوالي مئة تلميذ ثانوي الى أعضاء تحكيم. وتم الاخذ بتصويتهم، كما بالنسبة لباقي التلاميذ، لمكافأة مخرج خلال حفل توزيع جوائز البريميد. في إطار عملية أبواب مفتوحة في الراي وزيارة المعلمين والتلاميذ التعليمية لمقر التلفزيون، تم تنظيم حدثاً خاصاً مكرساً للمتوسط : عرض ثلاثة أفلام من جائزة شباب المتوسط. وعُرض عليهم دورتين متقدمتين : الأولى للمعلمين أدارتها جيانا ماريا كابيلو، عالمة اجتماعية، وفابيو مانسيني، مدير تحرير لجنة برنامج “دوك3” على قناة راي3، والأخرى للتلاميذ، أدارها مهنيون في السمعي البصري والأفلام الوثائقية.

Les lycéens à Palerme

جائزة شباب المتوسط توقفت ايضاً في مصر في 25 و26 أيلول، في إطار المشاركة مع مركز النشاطات الفرانكوفونية (كاف) ومكتبة الإسكندرية. شاهد حوالي 300 تلميذ ثانوي 3 أفلام وثائقية، تناقشوا حولها وكتبوا تعليقاتهم وصوتوا لفيلمهم المفضل. تم اختيار تلميذين بينهم للمجيء الى مرسيليا والمشاركة في بريميد.

Alexandrie

 

 

تابعوا البريميد على الموقع الاكتروني الرسمي، على الفايسبوك، تويتر وانستغرام.

site officiel, Facebook, Twitter et sur Instagram

بريميد، مهرجان المتوسط بالصور

من 25 تشرين الثاني الى أول كانون الأول 2018، مرسيليا

58 cours Belsunce, 13001 Marseille- مكتبة الكازار :
Esplanade du J4, 13002 Marseille- الموسيم :
36 avenue du Prado, 13006 Marseille- سينما برادو :

ينظم البريميد المركز المتوسطي للاتصالات السمعية البصرية (سي.أم.سي.أ)، بالاشتراك مع فرانس تلفزيون، تلفزيون الراي واتحاد إذاعات الدول العربي (اسبو)

Permanent link to this article: http://mediterranee-audiovisuelle.com/%d9%81%d8%b1%d9%86%d8%b3%d8%a7-%d9%85%d9%88%d8%b9%d8%af-%d9%81%d9%8a-%d9%85%d8%b1%d8%b3%d9%8a%d9%84%d9%8a%d8%a7-%d9%85%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ab%d8%a7%d9%86/?lang=ar